00965-55226399

جريدة «الرأي العام»، العدد (6283)، تاريخ 8/5/1981م

ترحب الصفحة بأسئلة الإخوة القراء واستفساراتهم؛ ذلك أن السؤال نصف العلم، والسؤال عن الدين من الدين.

  • ورد إلينا سؤال من الأخت أنفال محمد تقول فيه: هل يجوز لي قراء القرآن من غير وضوء؟

الجواب: لا نعلم مانعاً شرعياً يمنع المسلم من قراءة القرآن وهو غير متوضئ؛ لأن المسلم طاهر، أما حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ((لا يمس القرآن إلا طاهر))؛ فهذا يحمل على طهارة الإيمان، بمعنى أنه يحرم على الكافر مس المصحف.

أما قوله تعالى: ﴿لا يمسه إلا المطهرون﴾؛ فإن هذه الآية خاصة في حملة اللوح المحفوظ من الملائكة.

والقول بمنع المحدث من مس المصحف فيه حرمان للمسلم من الخير دون برهان، والله أعلم.

  • والقارئ سامي أحمد يسأل عن أنه لاحظ البعض يصوم في أول رجب، فيسأل عن هذا الصيام.

والجواب: إن هذا الصيام من البدع المحدثة، فلا نعلم أن هناك صياماً خاصاً برجب، وقد ذكر الحافظ ابن حجر في كتابه «تبيان العجب فيما ورد في رجب» أن ذلك من البدع، ومعلوم أن الصيام عبادة، والأوقات الفاضلة يحددها الله سبحانه، فهو يخلق ما يشاء ويختار، ومن فضّل شهراً على غيره أو يوماً؛ فقد شرع ديناً من عنده.

وعليه؛ فلا يجوز تخصيص رجب ولا غيره بصيام ما لم يشرع ذلك في السنة.