دعاة الصلح مع اليهود من هم؟

جريدة ((الرأي العام))، العدد (5515)، تاريخ 16/3/1979م، وهو عبارة عن تقديم لمقال.
مما أجمع عليه الكافة من الشرق والغرب أن بلادنا قبلة لهم؛ لما حباها الله من خيرات وموقع، وعلمهم هذا جعلهم يتصارعون علينا، ويقسمونا بينهم دولاً وأحزاباً، ونحن لا نملك لأمرنا حولاً ولا قوة.
وتنوعت الأساليب لهذه السيطرة، وطرق الاستعباد، ومن أشد هذه الطرق وأكثرها ألماً وسخرية أن نُستعبد ونحن نظن أننا أحرار ومستقلون!
فمن الذي جرّ بلادنا وشعوبنا لهذا، وكيف سيطروا علينا شرقاً وغرباً؟ من الذي مكّن للنصارى في بلادنا خاصة دول الخليج؟
سؤال نطرحه للساسة والعقلاء، ونهمس قائلين: ادرسوا الفكر الباطني والجمعيات السرية تجدون الجواب! ومقالاتنا هذه تلقي بصيصاً من نور نحو الحقيقة، فهل قومنا يدركون؟ لست أدري!!
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
مما شرعه الله سبحانه لحفظ الدين واستمرارية صلاح المجتمع فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ ذلك أن الناس إذا أنكر صالحهم الفساد وأخذ بيد المفسد صلح الحال والناس.
وقد ذم الله اليهود على ترك الأمر بالمعروف فقال سبحانه: ﴿لعن الذين كفرو من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصو وكانو يعتدون كانو لا يتناهون عن منكر فعلون لبئس ما كانو يفعلون﴾.
فاليهود عندما سكتوا عن الإنكار جاءهم اللعن؛ ذلك أن الساكت شارك برضى ورضى المنكر مخدش في الإيمان أن لم يكن ملغياً له.
وقد وصف الله الجماعة المؤمنة: ﴿المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر﴾.
والمنكر الذي ينهي عنه هو كل مخالف للشرع، والمعروف هو ما عرفه الله سبحانه والحكم في ذلك كله هو الله {ان الحكم إلا لله} وللآمر بالمعروف والناهي عن المنكر شروط ومراتب بينها العلماء في كتبهم، ومن ذلك:
1- أن يكون المنكر ظاهراً في ملأ عام وليس في مكان لا يتوصل إليه إلا بالسر؛ لأن الداعية لم يؤمر بتفتيش منازل الناس.
2- أن يكون قائماً في الحال ومعنى ذلك أننا لا نأتي لإنسان فعل معصية قبل فترة ثم تاب وترك لنوبخه عليها؛ لأن الإنكار يكون في الحال.
3- لأن يكون المنكر مما هو معروف أنه منكر ولا يكون صاحبه فعله متأولاً أو مشيئة عليه الأمر.
وللإنكار مراتب هي:
1- اليد واللسان والقلب، ويجمع هذا الحديث المشهور: ((من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان))، وكم يخطئ الناس حين لا يلتزمون هذه المراتب.
ومن أهم ما يجب توفره في الأمر الناهي :
1- الرفق واللين: ﴿فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى﴾.
2- الحلم: والحلم سيد أخلاق الداعية ﴿واصبر على ما يقولون واهجرهم هجراً جميلاً﴾.
هذه بعض الأمور المتعلقة بهذا الركن العظيم أملاً أن يعيها الآمرون الناهون، والله الهادي.